اتفاق "وقف التصعيد".. واشنطن قلقة والأمم المتحدة ترحب

اتفاق "وقف التصعيد".. واشنطن قلقة والأمم المتحدة ترحب
اتفاق "وقف التصعيد".. واشنطن قلقة والأمم المتحدة ترحب
أخبار |٠٥ مايو ٢٠١٧

رحبت واشنطن بحذر، أمس الخميس، باتفاق أستانة حول إنشاء مناطق "تخفيف التصعيد" في سوريا، معربة عن قلقها حول عدد من المسائل، منها مشاركة إيران كدولة ضامنة للاتفاق.

وأكدت وزارة الخارجية الأمريكية، في بيان نقلته وكالة "الأناضول"، دعمها "لأي جهد يمكن أن يخفف، بشكل حقيقي، العنف داخل سوريا، ويضمن الوصول غير المشروط للمساعدات الإنسانية، ويركز الطاقات على محاربة داعش وإرهابيين آخرين، ويهيء الظروف لحل سياسي موثوق للصراع".

اقرأ أيضاً: أستانة.. الدول الضامنة توقع مذكرة مناطق "وقف التصعيد" في سوريا

وأشار البيان إلى أن الولايات المتحدة تسلمت نسخة من الاتفاق، الذي توصلت إليه الدول الثلاث الضامنة في اجتماع أستانة، إلا أن أنه أكد أن الحكومة الأمريكية "ليست مشارك مباشر في المفاوضات وليست طرفاً في الاتفاق لحد الآن".

وأعربت واشنطن عن مخاوفها من اتفاق مناطق تخفيف التصعيد "بما في ذلك ضلوع إيران فيما يدعى بدور الكفيل، وذلك لأن دور إيران في سوريا ساهم في العنف فقط، وليس في إيقافه، بالإضافة إلى أن دعمها غير المشروط لنظام الأسد ساهم في استمرار معاناة السوريين العاديين".

وجاء في البيان، "نحن نتوقع من النظام وقف كل الهجمات ضد المدنيين وقوى المعارضة، وهو أمر لم يفعله من قبل، ونتوقع من روسيا ضمان امتثال النظام السوري".

وأضافت الخارجية الأمريكية، أنه "على المعارضة أن تفي بالتزاماتها مع تركيا ككفيل، بفصل نفسها عن الجماعات الإرهابية المصنفة، بما في ذلك هيئة تحرير الشام، والتي تواصل اختطاف آمال الشعب السوري في حكومة تمثيل ومساءلة".

من جهته، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، عن ارتياحه لاتفاق المناطق الأربع. وقال ستيفان دوجاريك في بيان، إنه "سيكون مهما أن نرى هذا الاتفاق يحسن فعلياً حياة السوريين".

ورحب غوتيريس، بـ"الالتزام بوضع حد لاستخدام كل الأسلحة، خصوصاً الوسائل الجوية، والتعهد بإيصال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المعنية"، وفق دوجاريك.

ووقع ممثلو الدول الضامنة لاتفاق الهدنة في سوريا، أمس الخميس، على مذكرة خاصة بإنشاء مناطق لوقف التصعيد في سوريا، وذلك خلال الاجتماع العام الختامي لمفاوضات "أستانة 4"، لكن جزءاً من أعضاء الوفد المعارض انسحبوا من القاعة احتجاجاً على توقيع إيران كطرف ضامن على المذكرة.

قد يهمك: "أستانة 4".. توقعات بإقرار "مناطق منخفضة التوتر" في سوريا

وتنص المذكرة على تحديد أربعة "مناطق خالية من الاشتباكات"، تشمل ريف إدلب، وأجزاء من أرياف اللاذقية وحلب وحماة، وأجزاء معينة في ريف حمص الشمالي والغوطة الشرقية بريف دمشق وأجزاء معينة بجنوب سوريا في ريفي درعا والقنيطرة.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


اقرأ المزيد