ما حقيقة تحذيرات داعش من انهيار وشيك لسد الفرات؟

ما حقيقة تحذيرات داعش من انهيار وشيك لسد الفرات؟
ما حقيقة تحذيرات داعش من انهيار وشيك لسد الفرات؟
أخبار |٢٦ مارس ٢٠١٧

نشرت وكالة "أعماق" التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، خبراً على موقعها الرسمي، جاء فيه، "مصدر في ديوان الخدمات: خروج سد الفرات غربي الرقة عن الخدمة، وإغلاق جميع البوابات بفعل الغارات والضربات المدفعية الأمريكية العنيفة".

وقالت مصادر محلية من مدينة الرقة لـ روزنة، إن "سيارات الحسبة التابعة للتنظيم أنذرت الأهالي بضرورة إخلاء المدينة بعد أن أصبح خطر انهيار السد قريب، ولكن سرعان ما نفت الجوامع الخبر، وأكدت أنه إشاعات هدفها إرهاب الأهالي".

ونشرت "حملة الرقة تذبح بصمت"، صوراً قالت إنها لنازحين من مدينة الرقة، بعد سماعهم بنبأ انهيار السد.

اقرأ أيضاً: "داعش" يفتح عنفات سد الفرات ومخاطر تهدد المنطقة

في حين، أكدت المصادر لـ روزنة أن التنظيم يسعى من هذا الإعلان عن قرب إنهيار السد كـ "دعاية وتهويل"، لتخفيف من حدة القصف، بعد الهجمة التي يتعرض لها في مدينة الطبقة مؤخراً.

وحذرت الأمم المتحدة، قبل شهرين، من فيضان كارثي في سوريا عند سد الطبقة المعرض للخطر نتيجة ارتفاع منسوب مياه نهر الفرات والتخريب المتعمد من قبل تنظيم "داعش" وأضرار أخرى جراء الضربات الجوية للتحالف الدولي.

وأفاد تقرير للأمم المتحدة، نقلته وكالة "رويترز"، أن منسوب مياه النهر ارتفع حوالي عشرة أمتار منذ 24 كانون الثاني، لأسباب من بينها سقوط الأمطار الغزيرة والثلوج الكثيفة بالإضافة إلى فتح "داعش" ثلاث بوابات للسد مما غمر المناطق الواقعة على ضفتي النهر باتجاه المصب بالمياه.

ويحتجز السد مياه نهر الفرات على بعد 40 كيلومتراً عن مدينة الرقة التي يسيطر عليها تنظيم "داعش"، فيما تبعد دير الزور مسافة 140 كيلومتراً جنوب شرق الرقة ويخضع جزءٌ كبير من دير الزور وريفها لسيطرة "داعش".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


اقرأ المزيد