درعا.. تنظيم مناصر لـ "داعش" يحاول اغتيال رئيس محكمة

درعا.. تنظيم مناصر لـ "داعش" يحاول اغتيال رئيس محكمة
درعا.. تنظيم مناصر لـ "داعش" يحاول اغتيال رئيس محكمة
أخبار | ٢٥ يناير ٢٠١٧

تبنَّى "جيش خالد بن الوليد" المناصر لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، اليوم الأربعاء، تفجير سيارة رئيس محكمة "دار العدل في حوران" التابعة للمعارضة في درعا، عصمت العبسي، ما أدى إلى إصابته بجروح ومقتل مرافقه، في وقت يواصل النظام السوري حصار بلدة محجة بريف درعا.

وأشار مراسلنا حسام البرم، إلى أن "التنظيم المناصر لداعش تبنَّى تفجير عبوة لاصقة أمس الثلاثاء في سيارة العبسي".

وسبق أن أصيب العبسي بجروح جراء تفجير تبنَّاه "داعش"، في إنخل بريف درعا منذ نحو أربعة أشهر، حيث سقط ضحية التفجير حينها وزير الإدارة المحلية في الحكومة السورية المؤقتة يعقوب العمار.

كما نجا قائد الوحدات الخاصة في "جيش الثورة" المعارض، عماد ابو زريق، من استهداف بعبوة ناسفة في بلدة نصيب بريف درعا، حيث تم العمل على تفكيكها قبل انفجارها.

إقرأ أيضاً: منظمات تعلن وادي بردى منطقة منكوبة

وحول الوضع في بلدة محجة، ذكر مراسلنا أن "النظام السوري أعاد إغلاق الطرقات المؤدية للبلدة".

وفتح النظام السوري خلال الـ 13 يوماً الماضية الطرق إلى بلدة محجة، غير أن جيش النظام لم يسمح في تلك الفترة بإدخال المواد الغذائية الأساسية للبلدة، التي تعاني من نقص في المواد الغذائية والأدوية.

قد يهمك: النظام السوري يُخيِّر بلدة بين "المصالحة أو الحرق"!

وترفض الفصائل المعارضة المسيطرة على بلدة المحجة اي مصالحة مع النظام السوري، حيث هدد النظام في وقت سابق بحرق البلدة أو تسليم المقاتلين المعارضين أنفسهم مع أسلحتهم.

وفي مدينة درعا، قصف جيش النظام بالرشاشات الثقيلة أحياء المدينة الخاضعة لسيطرة فصائل معارضة، ما أسفر عن مقتل شخص وإصابة ثلاثة آخرين بجروح.

ويأتي ذلك غداة خروج مؤتمر أستانة بشأن سوريا، باتفاق تركيا وإيران وروسيا على تشكيل آلية ثلاثية لمراقبة وقف إطلاق النار في سوريا، الذي بدأ تطبيقه في الـ 30 من كانون الأول الماضي.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


اقرأ المزيد