يزيدي: الإدارة المدنية الكردية وصفة لخلاص سوريا

 يزيدي: الإدارة المدنية الكردية وصفة لخلاص سوريا
يزيدي: الإدارة المدنية الكردية وصفة لخلاص سوريا
أخبار | ١٣ نوفمبر ٢٠١٣
قال شيرزاد يزيدي الناطق باسم مجلس "شعب غربي كردستان"، بأن الإدارة المدنية الانتقالية التي تم الإعلان عنها يوم أمس، في المناطق ذات الغالبية الكردية، لا تهدف إلى الإنفصال، وإنما هي "إدارة مشتركة مرحلية تضم كل مكونات غرب كردستان من عرب وآشوريين وتركمان". وأضاف يزيدي في اتصال هاتفي مع روزنة، أن تلك الإدارة هي "كنظام ديمقراطي تعددي"، متمنيا أن تعمم التجربة على كافة الوطن السوري، قائلا: "نحن لسنا مجبرين كسوريين أن نتقاتل إلى ما لا نهاية، لذلك نقدم وصفة علاج وخلاص لسوريا ككل". وتابع بالقول: "هناك إدارة غير معلنة منذ أكثر من عام، واليوم حان وقت مأسستها وشرعنتها وإدخال مشاركة الكل"، موضحا أن مهمتها الأساسية التحضير للانتخابات في مناطق "غرب كردستان" بما يتمخض عنها من إدارة عامة منتخبة، الغاية منها تطوير النموذج الديمقراطي في "غرب كردستان" و حماية وحدة سوريا. وحول الأحزاب الكردية التي رفضت الإدارة الوليدة، قال يزيدي، تلك الأحزاب تقف مع الفصائل العروبية الاسلامية و بشكل مباشر أو غير مباشر مع تنظيم القاعدة في حربه المفتوحة ضد "غرب كردستان". وأوضح يزيدي أن "هناك بعض الأحزاب المهيمنة على المجلس الكردي كحزب "الاتحاد السياسي" تحاول كسب الوقت وتأخير المشروع إرضاء لبعض الأطراف الإقليمية التي تقف خلف هذه الجماعات".