موسكو: لن نضغط على الأسد لوقف قصف حلب

موسكو: لن نضغط على الأسد لوقف قصف حلب
موسكو: لن نضغط على الأسد لوقف قصف حلب
أخبار | ٣٠ أبريل ٢٠١٦

قال نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف، إن موسكو لن تضغط على النظام السوري لوقف العمليات العسكرية في حلب، حيث تُجرى هناك "عملية لمواجهة الخطر الإرهابي"، على حد تعبيره، في حين توالت ردود الفعل على قصف قوات النظام مستشفى القدس في حلب مؤخراً، وسط دعوات إلى الضغط لوقف الهجمات على المدنيين والمنشآت الطبية.

وأشار المسؤول الروسي، في تصريحات لوكالة "إنترفاكس"، إلى أن "الطيران الروسي لا يستهدف قوات المعارضة المعتدلة المشاركة في العملية السياسية، لكنه يهدف بضرباته لتدمير تنظيمي الدولة الإسلامية (داعش) وجبهة النصرة في حلب"، مؤكداً أن "العمليات العسكرية الروسية تُجرى بالتنسيق مع الجانب الأميركي".

بدورها، أعربت الخارجية الأميركية، عن غضبها وانزعاجها من الغارة التي استهدفت المستشفى واعتبرتها مقصودة على ما يبدو، ودعت روسيا إلى الضغط على النظام السوري لوقف مثل هذه الهجمات.

من جانبه، أدان وزير الخارجية الفرنسي جان مارك أيرولت، هجمات النظام السوري وحلفائه على المدنيين بحلب، معرباً عن "قلقه الكبير" إزاء هذه الهجمات، وطالب بحماية العاملين في المجال الطبي.

ودعا الوزير الفرنسي المجتمع الدولي إلى "حشد جهوده من أجل ممارسة ضغوط على النظام تجاه التزامه بوقف إطلاق النار"، مطالباً مجلس الأمن الدولي بالتحرك بشكل فوري وتطبيق القرار الأممي رقم 2254 الذي ينص على انتقال سياسي في سوريا.

على الصعيد العربي، وصفت السعودية ما حدث بـ"العمل الإرهابي"، ودعت حلفاء بشار الأسد إلى الضغط عليه لوقف هذه الاعتداءات، كما أدانت قطر الوضع الكارثي في حلب، ودعت المجتمع الدولي إلى القيام بمسؤولياته لحماية الشعب السوري.

من جهة أخرى، طالب الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي بـ"معاقبة المسؤولين عن ارتكاب هذه الجريمة النكراء بحق المدنيين السوريين".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)