تركيا تقصف مواقع "سوريا الديمقراطية" في حلب والحسكة

تركيا تقصف مواقع "سوريا الديمقراطية" في حلب والحسكة
تركيا تقصف مواقع "سوريا الديمقراطية" في حلب والحسكة
أخبار | ١٣ فبراير ٢٠١٦

قصف الجيش التركي، مواقع خاضعة لسيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" شمال سوريا، في حين أمهلت المعارضة المسلحة، فصيل "جيش الثوار" يوماً واحداً للخروج من حي الهلك شرقي مدينة حلب، في وقت يشن فيه الطيران الروسي عشرات الغارات على المدينة وريفها. 

استهدف الجيش التركي، اليوم السبت، مواقع "قوات سوريا الديمقراطية" قرب مدينة أعزاز وفي بلدة منغ شمالي حلب، وبلدة والمالكية بريف الحسكة، بأكثر من 30 قذيفة مدفعية.

وكانت "قوات سوريا الديمقراطية"، قد سيطرت، الأربعاء الماضي، على بلدة منغ ومطارها العسكري بريف حلب الشمالي، عقب هجوم على البلدة الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة، سقط فيه قتلى من كلا الطرفين خلال المعارك، تزامناً مع أكثر من 80 غارة روسية على مواقع المعارضة.

وفي السياق، أمهلت "الفرقة ١٦ مشاة" التابعة لفصائل المعارضة المسلحة، "جيش الثوار" المنضوي تحت راية "قوات سوريا الديمقراطية"، ٢٤ ساعة حتى الخروج من حي الهلك شرقي مدينة حلب.

جاء ذلك، عقب اشتباكات اندلعت بين الطرفين، أمس الجمعة، في حي الهلك على خلفية محاولة "جيش الثوار" السيطرة على الحي بالكامل، واستهدافه المدنيين في حيي بعيدين والهلك الفوقاني، ما أسفر عن مقتل مدنيين اثنين وعنصر من حركة "أحرار الشام".

من جهة أخرى، شنت الطيران الحربي الروسي عشرات الغارات، على قرية الطامورة في محيط بلدة الزهراء في ريف حلب الشمالي، تزامناً مع معارك عنيفة تدور في محيط القرية بين المعارضة المسلحة وقوات النظام السوري مدعومة بمقاتلين أجانب.

ونفت فصائل المعارضة المسلحة سيطرة جيش النظام على قرية الطامورة بشكل كامل، لافتةً إلى استمرار الاشتباكات داخل القرية التي تطل على مدينة عندان وبلدة حيان الخاضعتين لسيطرة المعارضة بالريف الشمالي.

وقتل خمسة مدنيين بينهم نساء، جراء استهداف قوات النظام المتمركزة في حي جمعية الزهراء حافلتهم على طريق الكاستيللو بصاروخ حراري، وقال مصدر في  الدفاع المدني لروزنة: إن "النظام استهدف بقذيفة هاون فرق الإنقاذ التي حاولت إسعاف الجرحى وإخماد الحريق الذي نشب بالحافلة".

وتعرضت أحياء الكلاسة والعامرية وطريق الباب لقصف جوي روسي بالصواريخ الفراغية، ما أسفر عن إصابة عدة أشخاص بجروح وتهدم عشرات المنازل، في حين قتل طفل وأصيب آخرون بغارات روسية على مدينة تل رفعت وقريتي عين دقنة وكفر خاشر في محيط أعزاز شمالي حلب.

وشهدت سماء مدينة حلب وريفها، تحليقاً مكثفاً لأكثر من ٢٦ طائرة حربية روسية تناوبت على قصف أحياء في المدينة ومناطق في ريفي حلب الشمالي والشرقي، حيث تدور معارك مستمرة في محيط مطار كويرس العسكري بين تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" وقوات النظام لليوم الخامس على التوالي.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)