دمشق.. أبناء يحجرون على آبائهم بغية التصرف بأموالهم

 دمشق.. أبناء يحجرون على آبائهم بغية التصرف بأموالهم
دمشق.. أبناء يحجرون على آبائهم بغية التصرف بأموالهم
أخبار | ١٩ يناير ٢٠١٦

قصص لأولاد حاولوا الحجر على أبويهم للحصول على أموالهم، ومصادر قضائية قدرت عدد المحجور عليهم خلال السنوات الأربعة الأخيرة بـ 10 آلاف شخص.

كشف القاضي الشرعي بدمشق محمود معراوي، يوم الثلاثاء، أن المحكمة الشرعية أوقفت عدداً كبيراً من الطلبات لأولاد حاولوا أن يحجروا على أبويهم للحصول على أموالهم إلا أنه بعد الكشف على الوالدين يتبين أنهما في كامل أهليتهما العقلية.

وأضاف المعراوي، في حديث لصحيفة (الوطن) المحلية، أن "أحد الطلبات المقدمة من مجموعة أولاد إلى المحكمة يؤكدون فيه أن والدهم مصاب الجنون ولديه أموال طائلة إلا أنه بعد الكشف عليه أخذ الوالد يدعو على أولاده ما دل على أنه بكامل أهليته".

كما تحدث المعراوي عن أولاد تقدموا بطلب حجر على والدهم لأنه كان ينقل ملكيته للعقارات إلى ملكية صهره زوج إبنته وبالفعل بعد الكشف تبين أنه نقل عقارات تقدر بمئات الملايين وأن زوج إبنته كان يزرع الحقد على أولاده لكيلا يرثوا شيئاً من أمواله.

وأشار القاضي المعراوي، إلى أن "آلية الحجر على الشخص تتم عبر طلب يتقدم به أحد أقاربه يتضمن أن الشخص الذي يراد الحجر عليه فقد الأهلية وأنه خشية على أمواله لا بد من تعيين قيّم عليه لصون أمواله".

وأكد أن "القيّم على المحجور لا يستطيع التصرف بأي شيء من الأموال إلا بعد إذن القاضي الشرعي باعتبار أن المحجور عليه أصبح ناقص الأهلية".

وقدرت مصادر قضائية للصحيفة، عدد المحجور عليهم في سوريا تجاوز 10 آلاف شخص خلال السنوات الأخيرة.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


اقرأ المزيد