"سلام من صبا بردى" في الجزائر

"سلام من صبا بردى" في الجزائر
"سلام من صبا بردى" في الجزائر
أخبار | ٢٧ ديسمبر ٢٠١٥

اختتمت، الأربعاء الماضي، فعاليات مهرجان "أيام الفيلم العربي المتوج" بمدينة قسنطينة عاصمة الشرق الجزائري، والتي تم اختيارها كعاصمة للثقافة العربية، بعرض 11 فيلماً عربياً، نالوا جوائز عالمية في كبرى المهرجانات، وبحضور فنانين سوريين وعرب، كما خُصصت ليلة خاصة للسينما السورية تحت شعار "سلام من صبا بردى"، دعماً للسينما السورية.

وقالت الممثلة فاديا خطاب التي حضرت المهرجان: "إن الجزائر لم تقصّر في دعم السوريين على مختلف المستويات"، مضيفةً بأن تكريمها للفن السوري في مهرجان الفيلم المتوّج، أكبر دليل على ذلك،

وأشارت خطاب في لقاء مع الإعلام الجزائري، إلى أنه "لم تؤثر الأحداث في ثقة المبدعين بأنفسهم ولا إيمانهم برسالتهم ولو اهتزت الدراما السورية قليلاً".

ولفتت خطاب، إلى أن بعض أعمال الدراما السورية، تجاوزت حدود الحشمة، وأنها ضد الإباحية التي لا تخدم في رأيها لا الفن ولا المجتمع، معتبرةً أن الدراما السورية إلى الآن ناجحة لأنها صمدت رغم الحالة النفسية التي مر بها الجميع، وسماع صوت الدمار والقصف وأخبار الموت والاغتيالات ومواصلة العمل كما لو لم يحدث شيء.

بدوره قال الممثل عباس النوري: "إذا رأيت ثوب الخيمة فوق خريطة الوطن العربي، لن أستغرب إذا خرج من تحتها مواطن، إلا إذا خلع هذا العمود الذي أقيم على هذه الخيمة، الثقافة تجاوزت الخيمة، يجب أن نبني، وهذا البناء يحتاج إلى وقت وإلى مراجعات، الثقافة هي هذه المراجعات".

وعن الليلة التي خصصت للسينما السورية، قال وزير الثقافة الجزائري: "عندما جعلنا الشعار سلام من صبا بردى، لأننا نعرف أن دمشق مازالت صامدة ومازالت واقفة، وقادرة على أن تجابه".

يذكر أن بين الفنانين السوريين الذين حضروا المهرجان، عباس النوري وفاديا خطاب ورباب كنعان وسامر عمران.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


:الكلمات المفتاحية