النظام السوري يرتكب مجزرتين بريف حمص

النظام السوري يرتكب مجزرتين بريف حمص
النظام السوري يرتكب مجزرتين بريف حمص
أخبار | ٣٠ سبتمبر ٢٠١٥

قتلى وجرحى جراء قصف الطيران الحربي مدينة تلبيسة وقرية الزعفرانة، والاغتيالات مستمرة بريف حمص.

قتل أكثر من 20 مدنياً وأصيب العشرات بجروح، جراء قصف الطيران الحربي التابع للنظام السوري، يوم الأربعاء، مدينة تلبيسة وقرية الزعفرانة بريف حمص الشمالي.

وأوضح مصدر محلي لـ"روزنة"، أن طيران النظام السوري، ارتكب مجزرتين بقصفه بالصواريخ الفراغية، مدينة تلبيسة وقرية الزعفرانة، ما أدى لسقوط 15 قتيلاً ونحو 40 جريحاً في تلبيسة، و6 قتلى وأكثر من 20 جريحاً في الزعفرانة، ورجح المصدر ازدياد أعداد القتلى نتيجة وجود مصابين بحالة خطرة.

وفي سياق منفصل؛ أقدم مجهولون، مساء أمس، على اغتيال العقيد أحمد خشفة نائب قائد "لواء 313 جند بدر" التابع للجيش السوري الحر، وذلك في مدينة تلبيسة الخاضعة لسيطرة المعارضة في ريف حمص الشمالي.

وبين الناشط الإعلامي، مالك أبو البراء، لـ"روزنة"، أن ملثمون مجهولون يستقلون دراجة نارية أطلقوا النار على العقيد أحمد خشفة أثناء خروجه من صلاة العشاء في أحد مساجد تلبيسة، ما أدى لمقتله.

وأضاف المصدر أنه في نفس التوقيت اغتال مجهولون ملثمون أيضاً ويستقلون دراجة نارية، الشيح عبد المهيمن الآغا، عضو المحكمة العليا بحمص وعضو الهيئة الشرعية وذلك أثناء تواجده أمام منزله في قرية المكرمية بريف حمص الشمالي، ما تسبب أيضاً بمقتله على الفور.

بينما لم يصدر حتى الآن أي بيان رسمي من قبل هيئة علماء حمص وقيادة اللواء 313 تحدد فيه مسؤولية منفذي عمليات الإغتيال أو الجهة التي تدور حولها الشكوك، إلا أن ناشطين معارضين وجهوا اتهامات لخلايا نائمة لتنظيم "داعش" بالوقوف وراء العمليتين وعمليات أخرى سابقة.

وكان قد اغتيل قبل أيام الشيخ أكرم الحاج عيسى عضو هيئة علماء تلبيسة، فيما نجا في وقت سابق من هذا الشهر رئيس هيئة علماء حمص من محاولة اغتيال.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)