مدنيون يقتحمون مستودعات إغاثية في الرستن

مدنيون يقتحمون مستودعات إغاثية في الرستن
مدنيون يقتحمون مستودعات إغاثية في الرستن
أخبار | ٢٤ أغسطس ٢٠١٥

أقدم عدد من أهالي مدينة الرستن، الخاضعة لسيطرة المعارضة في ريف حمص الشمالي، يوم السبت، على اقتحام مستودعات إغاثية تابعة لجمعيات خيرية في المدينة وتفريغها من محتوياتها.

وبين الناشط الميداني المعارض عبد الغفار أبو ياسر لـ"روزنة"، أن الأهالي اقتحموا مستودعات إغاثية تابعة لجمعيتي "بسمة أمل" و"الأيادي البيضاء"، احتجاجاً على انقطاع مادة الخبز عن المدينة.

وحمّل الأهالي الجمعيات الخيرية، مسؤولية انقطاع الخبز وطالبوها بإيجاد حلول فورية، وذلك بعد أن خرجوا يوم الجمعة الفائت، في مظاهرة كبيرة احتجاجاً عن انقطاع مادة الخبز "بشكل كامل" عن المدينة، بالإضافة إلى ارتفاع سعر ربطة الخبز في السوق الحرة إن وجدت، إلى 275 ليرة سورية أي مايعادل 0.9 دولار أمريكي.

ونوّه المصدر إلى أن الأهالي هددوا بحرق مقر الجمعيات في المدينة إذا استمر انقطاع الخبز أكثر من ذلك، موضحاً أن الأهالي "ضاقوا ذرعاً" وخصوصاً أن عمر الأزمة زاد عن 20  يوماً، حيث تفاقمت بشكل كبير خلال اليومين الماضيين.

وتابع المصدر أن الجمعيات الخيرية كانت تكفّلت بملف الخبز بالمدينة بشكل كامل، وتعهدت بتأمينه للأهالي وخصوصاً بعد الأزمة الأخيرة التي عصفت بالمدينة شتاء العام الماضي، والتي كشف المجلس المحلي في حينها عجزه عن تأمين المادة في ظل انقطاع الدعم، وتحمّلت وقتها الجمعيات المسؤولية.

والجدير بالذكر أن مدينة الرستن والتي يقطنها حوالي 45  ألف مدني، محاصرة من قبل قوات النظام السوري منذ أكثر من أربعة سنوات، وتعد أزمة الخبز من أكبر الصعوبات التي تواجه المدينة بشكل متكرر منذ أكثر من سنتين.