الجولاني: تنظيم "الدولة" قتل الكثير من قيادات "جبهة النصرة"

الجولاني: تنظيم "الدولة" قتل الكثير من قيادات "جبهة النصرة"
الجولاني: تنظيم "الدولة" قتل الكثير من قيادات "جبهة النصرة"
أخبار | ٠٤ يونيو ٢٠١٥
اعتبر زعيم "جبهة النصرة"، أبو محمد الجولاني، في الجزء الثاني من مقابلته مع قناة "الجزيرة" القطرية، أنه ليس هناك حل قريب للصراع مع تنظيم "الدولة الإسلامية"، لافتاً إلى أن التنظيم قتل المئات من عناصر "النصرة" خلال معارك سابقة.
 
وقال الجولاني، في المقابلة التي بثت أمس الأربعاء، إنه "ليس هناك حل بينا وبينهم في الوقت الحالي، وليس هناك حل منظور، ونحن نأمل أن يتوبوا إلى الله ويعودوا إلى رشدهم.. نتقوى بهم ويتقووا بنا نأمل هذا وهذا إن لم يكن فليس بيننا وبينهم إلا القتال".
 
وأضاف أن "تنظيم الدولة يقطع علينا كثيرا من الطرق ويحول بيننا وبين دمشق"، وتابع قوله: "جماعة تنظيم الدولة إذا لم يعودوا إلى رشدهم فليس بيننا وبينهم إلا القتال"، معتبراً أن "الخلافة التى أعلنها تنظيم الدولة غير شرعية ورفضها العلماء".
 
ورأى الجولاني أن "نظام (بشار) الأسد انتعش حينما وقع القتال بين جبهة النصرة وتنظيم الدولة"، مشيراً إلى أن التنظيم "قتل أكثر من ٧٠٠ من جبهة النصرة في شرق سوريا،  وحاولنا كثيرا إصلاح ما بيينا وبين تنظيم الدولة ولكن من دون جدوي".
 
وقال إن "تنظيم الدولة يقوم بقطع الرؤوس والصلب لمقاتلي جبهة النصرة.. التنظيم قتل الكثير من قيادات جبهة النصرة حتى أطفالهم ونساؤهم، وأصبح يقتل كل من يشكل خطرا عليهم بذريعة قتل المصلحة، وجماعة الدولة لم يلتزموا بأوامر الظواهري بعدم تفجير الأسواق والحسينيات، وهو يكفر جبهة النصرة لكننا لا نكفرهم، وحينما حكمنا العلماء بيننا وبين تنظيم الدولة الإسلامية أفتي العلماء بأن تنظيم الدولة أصبح من الخوارج".
 
وأضاف أبو مجمد الجولاني أن حوالي 30 بالمئة من مقاتلي الجبهة "من كل العالم .. يوجد أوروبيون، وأمريكان عدد قليل، وآسيويون يوجد كثير، ويوجد روس من الشيشان." وتابع قائلاً: "نحن لا نسعى لحكم البلاد وحينما تقوم حكومة إسلامية تُبسط فيها الشورى وتكون راشدة فى الشام سنكون جنودا فيها"، وفق وقله.